Taariikhda

tacsi
Tacsi madax sare iyo taariikhda Col Ali Said Hassan Wadaad
Allaha u naxariistee Taliye Korneyl Ali Said Hassan Wadaad wuxuu ahaa 41 Jir ku dhashay Magaaladda Galkacyo ee gobolka Mudug
Marxuum Ali Said Hassan Wadaad wuxuu ka tirsanaa Ciidamadii Kumaandooska Melleteriga Somalia,wuxuu Macalin Ciidan ka ahaa guutadii Beled doogle

Kacaankii 21 sano markii la wiiqay kadib wuxuu ka mid ahaa Saraakiishii Ciidamadda ee Isbaheysigii uu hogaaminayay Jeneral Mohamed Farah Aideed.
Jeneral Aideed markii uu geeriyooday wuxuu Ali Said Hassan Wadaad la wareegay taliska Ciidamadda beesha ee isugu jiray Cakaaro iyo Salbalaar.

Ciidamadda wuxuu had iyo jeer ku wacyigelin jiray ku xirnaanshaha alle,wuxuu kala dagaali jiray Muqaadaraadka oo isugu wax balwada ma lahayn.

Derajadiisa Korneyl waxaa ka sareeyay tan uu ka heysto dhinaca diinta,wuxuu ahaa Sheekh ka tirsan Culumaa’udiinka Ahlusunna Wal Jameeca.

Had iyo jeer waxaa lagu arki jiray wadooyinka Mogadishu isagoo xambaarsan Kitaabadda cilmiga Diiinta,mana ahayn nin isla weyn ee wuxuu ahaa shaqsi iska lugooye wadooyinka Mogadishu

Sanadkii 2006 oo uu ahaa Taliyaha boliiska gobolka Banadir kuma jirin siyaasiyiintii ka shakiga qabay golahii Maxaakiimta wuxuuna isaga gooshi jiray xaafadahii uu kala deganaa ee Villa Somalia iyo ka soo horjeedka Caymiska,Labaajadda Mahad Alle.

Markii Ciidamadda Ethiopia dalka soo galeen ayuu isaga tegay xilkii taliyaha boliiska Gobolka Banadir wuxuuna isaga dhoofay Magaaladda Nairobi ee dalka Kenya halkaas oo uu ka dhigtay fariisin ku meel gaara.

Korneyl Ali Said Allaha u naxariistee waxay dowladda cusub u magacaawday taliyaha gurmadka deg dega,wuxuu ahaa nin degan oo aamusnaan badan.

Wuxuu ifka kaga tegay laba xaas iyo afar caruura,waxayna xabada ku dhacday isagoo ka soo baxay saldhiga Hodan,kuna soo jeeda dhinaca Tarabuunka ka gadaal markii lagu wargeliyay inay difaacii dhinaca African Village ka baxeen ciidamo uu watay Wasiiru doowlaha gaashaandhigga ee dowladda Federalka Yusuf Mohamed Siyaad Indhacadde.

Taliyaha xabad laga soo riday meel fog ayaa qabsatay,isla markiina wuu geeriyooday waxayna taasi qasabtay in gaaskii ugu badnaa ee isaga ka amar qaadanayay ay ka soo dabciyaan dagaalkii ay kula sii siqayeen dhinaca Wasaaradii gaashaandhigga.

Meeydka Korneyl Said waxaa la dhigay Isbitaalka Madiina ee Mogadishu kadibna isla galabnimadii waxaa loo sameeyay Aas Qaran.

Madaxweynaha Somalia,Shariif Sheekh Ahmed,Ra’isulwasaare Omar Abdi Rashiid,Madaxweynaha GalMudug Amb Mohamed Warsame Kiimiko,Gudoomiyaha Ahlusunna Wal Jameeca Sheekh Mohamud,Ra’isulwasaarre ku xigeenkii hore ee Somalia Hussein Mohamed Farah Aideed,Gudoomiyaha gobolka Banadir Mohamed Osman Dhagaxtuur,Gudoomiye ku xigeenka gobolka Banadir Abdi Fitah Ibrahim Shaaweey iyo hogaamiyeyaal badan oo Soomaaliyeed ayaa tacsi heer Qaran u diray dhamaan shacabka Soomaaliyeed,waxayna sidoo kale tacsi gaara u direen eheladda iyo qarabaadii uu ka geeriyooday Col Ali Said Hassan Wadaad.

“Allaha u naxariisto Sheekh Ali Said wuxuu shahiiday isagoo Khawaarij diinlaabayaala kula jira dagaal,waxaanu leenahay allaha kuu abaal gudo,gurigaaga Janatu Fardowsa,inaalilaahi wa inaa ilaaheey raajacuun”ayuu yiri Madaxweyne Shariif Sheekh Ahmed

Dahir Abdulle Alasow
dahiralasow@yahoo.com

shiikh xuseen khaliif
(INAA LILAAH WA INAA ILAYHI RAAJICUUN)

Aqoonyahanada Culamaaudiinka Wax-garadka iyo Ardayda Soomaaliyeed ee Wadanka Malaysia oo ay Macayadoodu kala yihiin :

1- Prof: Xirsi Maxamad Hilowle (Labagarre).

2- Caaqil: Axmad Jaamac Axmad .

3- Sheekh C/qaadir Sheekh Maxamad Mataan (Colow) .

4- Maxamad-khadar Ismaaciil Jimcaale (Gudoomiyaha Ardayda Malaysia) .

5- Macalin Maxamuud Cabdi Cusmaan .

6- Xasan Nuurre Xalane .

7- Jaamac Axmad Jaamac .

8- Jaamac Maxamad Danane .

9- Axmad Maxamad Jaamac.

10- Maxamad Cadbi Axmad .

11- C/wali C/laahi Faarax .

12- Maxmad-saciid Macalin .

13- Axmad Xaaji Muriidi .

14- Mustaf Xaaji Saalax .

15- Sucaad Macalin Maxamuud .

16- Jamiilo Maxamad Nuux .

17- Nimco Cusmaan Cabdi .

Dhamaan waxay Tacsi Tiiraanyo leh u dirayaan Eheladii Qaraabadii Asaxaabii iyo Dhamaan Umadda Soomaaliyeed ee uu ka geeriyooday (Sheekh Xuseen Khaliif Axamad) oo kamid ahaa Culamaau-diinka waaweyn ee Magaalada Muqdisho oo 6-dii Feb.2009 oo ku beegnayd 10-kii Muxaram 1430 Hijriya ku geeriyooday Magaalada Muqdisho , waxayna leeyihiin ilaahey Samir iyo Iimaan buuxa dhamaanteen haynaga siiyo isagana Allaha u Naxariisto Janatul firdowsana Allaha ugu deeqo , Aamiin Aamiin Aamiin (inaa lilaah wa inaa ilayhi raajicuun)

سيرة الشيخ حسين خليف
TAARIIKH NOLOLEEDKII SHIIKH XUSEEN KHALIIF W.SHIIKH C.QADIR COLOW.

خلقه ووصفه:

كان يحب العلماء ويوقرهم وكان بيته بيت العلم والعلماء ، يضم العلماء والطلاب والتلاميذ ، كان يقري الضيوف ويحبهم حتي أن الضيوف لا تفارق غالب الأوقات من بيته ، مما يؤدي في كثير من الأوقات أن يتحمل مؤنة وأموالا دينا عليه لأجلهم ، كان الشيخ رحمه الله شابا قويا في دينه وعقيدته الصحيحة السليمة ويضحي لأجلها ، وكان لا يتحمل الظلم والتعدي علي العقيدة الصحيحة ، وكان يكره البدع والمبتدعين ، وكان طلاب العلم يقصدون إليه في حل ما تعسر عليهم من الأمور ، ولا يتفاخر أو يترفع من أن يجلس مع طلبة العلم والضعفة والمساكين ، بل يحبهم ويقابلهم ويخالطهم ويعطي لهم مزيدا من الأوقات .

نماذج من الجبن تظهر دائما من الخوارج القتلة:

1- يستفيدون دائما من حالة الفوضي وعد الأمن والإستقرار ، كالحالة الراهنة الآن في البلاد ، أما حالة النظام والأمن والإستقرار لا يستطيعون يرفعون رؤوسهم ، ولذلك هم أعداء الأمن والإستقرار والتقدم والإزدهار .

2- يستخدمون وسائل يلجئون إليها لتنفيذ عملياتهم ككونهم مقنعة الوجوه .

3- اللجوء بالفرار فورا عقب إرتكابهم الجريمة .

4- القتل بالسر والإغتيال ، كل ذلك من علامات الجبن والضعف وهي أيضا من صفات أسلافهم الخوارج المبتدعة المكفرة قاتلهم الله .

أما القتل علناً فلا يستطيعون لأن الشعب يستطيع يدافع عن نفسه منهم كما وقع في عدة أقاليم من البلاد ، كمنطقة (جلجدود) من الأقاليم الوسطي في الصومال ، وعندما خسروا في ساحة المعركة المباشرة وخسروا هناك أرواحا ومعدات ، إلتجئوا بوسيلة الإغتيال والخديعة ونحوها واعتبروها أن لا حول ولا قوة لهم بدونها ، مما يعرب عن ضعفهم وجبنهم ، ولكن ستنتهي قريبا هذه الوسائل والإغتيالات والخدائع الفاحشة ، وستكون عليهم أيضا عواقب وخيمة ستنتهي بالفشل والويل والثبور والخسران إن شاء الله ، كما انتهت أسفلافها من الوسائل والخذائع .

التعقب علي الخوارج أصحاب الجرائم:

كما هو معلوم أن هولاء المجرمين الخوارج فرصتهم الوحيدة عدم النظام ولا يمكن لهم العيش تحت النطام والحكومة ، وهذا حقيقة إصطياد من الماء العكر ، لأن البلاد إن شاء الله ستجاوز قريبا من هذه المرحلة إلي النظام والهدوء والأمن والإستقرار ، وعند ذلك ستنكشف حقائق كثيرة إن شاء الله

ولكن التعقب علي تلك الجرائم التي ارتكبها هولاء المجرمون من حق الشعب الصومال فهو الآن جاري المفعول ، والشعب الصومالي لم يزل يطالب حتي الآن تيمثل أصحاب تلك الجرائم القتلة الفاسقين المجرمين أمام العدالة والقضاء ، وسيمثل يوما ما إن شاء الله تعالي ، ولا سيما وأن ملفات بعض الجرائم الآن في أيدي الجهات المختصة في ذلك .

شقاوة القتلة:

يكفيك عن شقاوتهم في الدنيا والآخرة قوله تعالي:

(ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجراءه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعدّ له عذابا عظيما)

تنص هذه الآية الكريمة الأمور الآتية :

1- أن القاتل يستحق خمسة عقوبات شديدة قاسية جدا .

2- هذه العقوبات تنقسم إلي قسمين قسم يعجل له في الدينا قبل موته وقسم يؤجل له في الآخرة بعد موته .

3- وما تشير به الآية من أن بعض عقوبة القتل يعجل في الدنيا ولا ينتظر في الآخرة بعد الموت أمر يصدقه الواقع كما روي عن كثير من القاتلين ، أخبروا عن بلايا عظام واجهتهم بعد عملية جريمتهم القتل من ضيق وضنك وشده وأرق وأمراض وجنون وإهانة وذل وانكسار ، وبعضهم فعلاً جُنّ أو صار خبلا ولا ولا ، نتيجة ما ارتكبوه من سفك دماء المؤمنين .

4- أن القاتل مخلد في النار مثل الكافر علي خلاف في ذلك بين أهل العلم ، ولكن أيد تخليده في النار كثير من كبار أهل العلم ، هذا كله إن لم يكن مستحلا للقتل أما المتسحل فلا خلاف بين أهل العلم أنه كافر من أهل النار لأن تحريم القتل مما علم من الدين بالضرورة .

5- ختم بالاية الكريمة (وأعد له عذابا عظيما) ، قال بعض أهل العلم : “أن العظيم إسم من أسماء الله كما أن العظمة صفة من صفاته ، وما سماه العظيم عظيما فهو عظيم حقا ، ولكن لا يعلم قدر عظمته إلا العظيم جل جلاله” .

فهذا سبيل ليس الشيخ فيه بأوحد:

جرت سنة الله في أحبابه من الأنبياء والأولياء والعلماء والصالحين بوفاتهم علي أيدي أشقياء من الخلق ، لكن بالنسبة لهم لنيل درجة الشهادة السامية من عند الله سبحانه وتعالي ، فقد قتلت اليهود أنبياء الله تعالي ، قال الله تعالي في القرآن الكريم: (إن الذين يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير حق ويقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس فبشرهم بعذاب أليم) وقال تعالي: (كلما جاءهم رسول بمالا تهوي أنفسهم فريقا كذبوا وفريقا يقتلون) فما بالك بمن دونهم من المؤمنين والصالحين ، ويكفيك عبرة عما وقع من الأذي علي حملة الشرع من أصحاب رسول الله صلي الله عليه وسلم والتابعين والأئمة الأربعة وكثيرا من السلف الصالحين ، وفي الحديث عن الصادق المصدوق (أشدّ الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل) ، كل ذلك نالهم لا لشيء آخر إلا بسبب الدعوة والإرشاد إلي دين الله وإلي الحق وإلي الطريق المستقيم .

أما عصابة الخوارخ فقد اشتهروا بسفك دماء كثير من قادة أمة المحمدية من الصحابة رضي الله عنهم والعلماء والصالحين ، فأعظم شخصية تذكرها التاريخ الذي قتلوه هو سيدنا علي ابن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي الله عنه ، وما أدراك ما هو علي ابن أبي طالب ، هو الصحابي الجليل الخليفة الرابع للرسول صلي الله عليه وسلم كان بمثابة الوزير للرسول صلي الله عليه وسلم أو بمنزلة هارون من موسي عليهما السلام ، وهو أيضا زوج بنته فاطمة التي يحبها الرسول صلي الله عليه وسلم ، وإلي غير ذلك من فضائل أكثر من أن تحصي في كتاب .

وانطلاقا من ذلك فإن شيخنا (الشيخ حسين خليف أحمد) رحمه الله ، ليس بأوحد في هذا السبيل ، سبيل الشهادة والعزة والكرامة ، وكفي به شرفا أنه مع أشرف الرفقاء من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفقيقا ، وأخيرا لا نشك في حقه رحمه الله قول الرسول الصادق المصدوق محمدا صلي الله عليه وسلم حيث قال في الحديث الصحيح: (طوبي لمن قتلهم أو قتلوه) فطوبي لك يا عبد الله ، و طوبي لكل من قتلوه من المؤمنين ، اللهم ارحمه رحمة واسعة شاملة ووسع مدخله وبشره بالفردوس ، ولا تفتنا نحن بعده يا رب العالمين .

خاتمة الدعاء:

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين حمدا يوافي نعمه ويكافئ مزيده ، يا ربنا لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ، اللهم صلّ وسلّم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين .

اللهم ارحمه واغفر له واعف عنه ونـقّـه من الذنوب والخطايا كما ينقي الثوب الأبيض من الدنس ، اللهم أدخله إلي جناتك جنات النعيم والخلود ، إلي أعلي فراديس الجنان ، في روضة من رياض الجنان ، إلي ظل ممدود وماء مسكوب وفاكهة كثيرة لا مقطوعة ولا ممنوعة وفرش مرفوعة ، مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصدقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ، يا حنان يا منان يا بديع السموات والأرض ، يا مالك الملك ، يا حي يا قيوم ، يا ذا الجلال والإكرام ، آمين وصلي الله علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم .

إعداد: الأستاذ/ عبد القادر شيخ محمد متان – (علو) .

Shcolow@hotmail.com

Mobile: 0060-173817184

Kuala Lumpur – Malaysia

1 Comment »

  1. 1
    maxamuud Says:

    maxaa loo xusi la yahay asaasayaasha machadka al mamuun ama waa la dafirayaa kuwa dhintay iyo kuwa nool


RSS Feed for this entry

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s